معاً نركض من أجل غاباتنا! ماراثون صديقين - رمادية

كتب بواسطة: مريم فهد بلحص. Posted in قسم الرياضة

1 1 1 1 1 (0 اصوات)

معاً نركض من أجل غاباتنا!

 

برعاية وحضور مدير عام وزارة الشباب والرياضة، السيد زيد خيامي، نظمت بلديتا الرمادية وصدّيقين ماراثوناً مشتركاً في 23 أيار/مايو 2015 بدعمٍ من مشروع التحريج في لبنان (LRI) وهو برنامج ممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) ومنفذ من مديرية الأحراج الأميركية (USFS). وقد شارك في الماراثون السيد فادي بيضون، رئيس بلدية الرمادية، والسيد حسن بلحص، رئيس بلدية صدّيقين، كما وأعضاء مجلسي البلديتين ولجنتيهما البيئيتين، إلى جانب طلاّب وأفراد من الكشافة والدفاع المدني. وقد دُعِيَ أكثر من 300 طالب لبناني وسوري من حوالي 20 مدرسةً مختلفةً ليركضوا في الماراثون إلى جانب أفراد الكشافة والناشطين وممثلي المجتمع المدني من أنحاء المنطقة كافة.

 

تندرج هذه الفعالية الأولى التي تشترك في رعايتها بلديتا الرمادية وصدّيقين في إطار برنامج "توأمة" المجتمعات المحلية الذي أعده مشروع التحريج في لبنان، والذي يهدف إلى بناء القدرات المؤسساتية لدى المجتمعات المحلية المعنية وتعزيز الترابط الاجتماعي عبر الجمع ما بين مجتمعات محلية متنوعة لحماية أراضي لبنان الحرجية وتوسيع رقعتها. كما ومن شأن هذا النشاط أن يساعد هذين المجتمعين المحليين في المشاركة في التصدي لمشاكل بيئية ناجمة عن ازدياد الضغوط على الموارد الطبيعية بشكل عام، والموارد الحرجية بشكل خاص، ناهيك عن أنّ هذا الماراثون المشترك يهدف إلى رفع الوعي بشأن أهمية حماية الغابات الجماعية وتوسيع رقعتها.

 

وقد أكّد المدير العام خيامي ورئيسا البلديتينبيضون وبلحص على أهمية حماية الغابات المستقبلية وضمان استدامتها من خلال انخراط المجتمع ومشاركته. وفي نهاية الماراثون، تلقى المشاركون ميداليات وجوائز وشاركوا في ألعاب بيئية وتربوية أخرى.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تابعنا على

 
 SeddiQine Google+ page Follow me Subscribe by E-Mail

حول الموقع

 عندما نتكلم عن اصالة الجنوبيين فلا بد ان  نذكر بسالة ومقاومة صدّيقين تلك البلدة التي قدمت وتقدم الكثير للبنان بشكل عام وللجنوب بشكل خاص .

انشىء هذا الموقع عربون محبة من ابناء الشهيد فهد بلحص الى اهالي صديقين ونحن اذ نفخر بهذا العمل نطلب من اهالي صديقين التعاون معنا وتزويدنا باخبارهم للعمل على نشرها في الموقع ... ولا نطلب شيئاً في المقابل سوى قراءة الفاتحة عن روح الشهيد فهد بلحص والدعاء لوالدتنا بالخير ان شاء الله ....